الإقامة الضريبية في قبرص

23.01.18 / ضريبة

ضريبة للمقيمين في قبرص – من خلال البقاء في قبرص 60 يوما خلال العام.
وافق برلمان قبرص على مشروع قانون يمنح الحق في اعتبار الفرد مقيما ضريبيا في قبرص، شريطة أن يلبي شروطا تراكمية.
وبالتالي ، تم تعديل قانون ضريبة الدخل بحيث يكون الفرد الذي لا يبقى في أي من ولايته لمدة أو أكثر والتي تتجاوز 183 يوما في نفس السنة الضريبية، والذين ليسوا مقيمين ضريبيين في أي دولة أخرى لنفس السنة الضريبية، يعتبر مقيما ضريبيا في قبرص، شريطة استيفاء الشروط التالية بصورة تراكمية:

ينبغي أن يبقى في قبرص لمدة 60 يوما على الأقل خلال السنة الضريبية.
ينبغي له أن يقوم بممارسة أي نشاطا تجاريا في قبرص و/أو العمل في قبرص و/أو أن يكون مديرا في شركة لديها إقامة ضريبية في قبرص في أي وقت خلال السنة الضريبية.
ينبغي له أن يحافظ على إقامة دائمة في قبرص، والتي يمكن أن تكون مملوكة أو مستأجرة من قبله.

ويوضح أن الفرد الذي يستوفي الشروط المذكورة أعلاه لا يعتبر مقيما ضريبيا في قبرص في السنة الضريبية إذا توقفت ممارستة للنشاط التجاري و/أو توقف عن العمل في قبرص و/أو توقف عن العمل لدى الشركة التى لديها إقامة ضريبية في قبرص في ذلك العام.

لحساب أيام الإقامة في قبرص:

يعتبر يوم المغادرة من قبرص يوما خارج قبرص.
يعتبر يوم الوصول إلى قبرص يوما في قبرص.
الوصول إلى قبرص، ومغادرة قبرص في نفس اليوم تحسب يوما واحدا في قبرص.
المغادرة من قبرص والعودة إلى قبرص في اليوم نفسه، يعتبر يوما واحدا خارج قبرص.

وهكذا، وبموجب الأحكام الجديدة، يقدم حافز لأى شخص لا يكون مقيما ضريبيا في أي ولاية أخرى لنفس السنة الضريبية لنقل إقامته الضريبية إلى قبرص ولا يخضع للضريبة إلا على الدخل من الأنشطة التي يمارسها في قبرص.

ويلاحظ أنه لأغراض التوظف في قبرص براتب يتجاوز 100,000 يورو، يسمح للفرد بإعفاء من الضريبة بنسبة 50٪ من الراتب لمدة 10 سنوات، مما يقلل بشكل كبير من التزامات ضريبة الدخل. وفي الوقت نفسه، يمنح الفرد إعفاء من ضريبة الدخل أو ضريبة الدفاع على الأرباح والفوائد المستلمة سواء في قبرص أو في الخارج، شريطة أن يعتبر هذا الشخص مواطنا غير محلي في قبرص.